الارهابي محمد حاجب ..الوجه الخبيث لمتطرف ذو سجل أسود

المنبر المغربية :

بعدما سلم المغرب من مساوئ المشروع التخريبي الإرهابي للمعتقل السابق محمد حاجب، الذي قضى 7 سنوات بالسجون المغربية إثر اعتقاله سنة 2010 بعد عودته لأرض الوطن قادما إليها من ألمانيا، حيث كان متورطا في أعمال إرهابية بدولة باكستان، عاد مرة أخرى ليستهدف المغرب وصورة رموزه ومؤسساته الأمنية بإرهابه الفكري وخطابه التحريضي ضد المؤسسات والمجتمع، مستغلا في ذلك وجوده في أوروبا وخاصة ألمانيا التي يحمل جنسيتها وأيرلندا التي تنحدر منها زوجته.

اختار الارهابي محمد حاجب الناكر لجميل الوطن تيار العنف وشحذ كل سيوف البذاءة بأسلوبه الهابط معاكسا بذلك قيم التسامح والجنوح للسلم والقبول بالاختلاف وبالآخر مهما كان لونه وملته وجنسه.

بعد إخفاقه في تنفيذ مشاريعه الإرهابية المدمرة، تسلح حاجب هذه المرة بمعاول الهدم الرمزي للمؤسسات، موظفا في ذلك خطابه الموغل في التطرف والسفالة والسفاهة، وولد خياله المحدود أقصوصات ضعيفة البناء ورديئة الإخراج، فلإرضاء تحامله المرضي ضد الأمن الوطني شكك في التفكيك المتتالي للخلايا الإرهابية، معتبرا إياها ملفات مفبركة من طرف المخابرات المغربية..

و في رد على حاجب ، دون العديد من نشطاء التواصل الاجتماعي تدوينات على الشكل الاتي : “عاش الملك .. الله ــ الوطن ــ الملك ..وتحية للمغاربة الاحرار ، نساء ورجال داخل الوطن و خارجه..وتبا للخونة و المخربين والحاقدين والمفسدين.. عاش المغرب ولاعاش من خانه..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 2