المحمدية .. جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب فرع المحمدية و الرابطة المغربية للمكونين التربويين يصنعا الحدث في لقاء دراسي مميز 

المنبر المغربية :

تنفيذا لأجندتها ، نظمت جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب فرع المحمدية بشراكة مع الرابطة المغربية للمكونين التربويين ، يوم الجمعة 17 مارس 2023 بمركز التربية البيئية لجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب فرع المحمدية، لقاءا دراسيًا للجنة البيئة والتنمية المستديمة تحت عنوان “التكوين السوسيوتربوي في مجال التنشئة البيئية رافعة لتحقيق أهداف التنمية المستديمة”..

افتتح اللقاء العلمي الأستاذ مولاي المصطفى حمدي بتوطئة عامة حول أهمية اللقاء التكويني الذي يروم المجال الايكولوجي و الذي جاء في ظرفية خاصة حتمتها التغيرات المناخية التي يشهدها العالم .. متحدثا في الوقت ذاته  عن العلاقة بين التنشئة الاجتماعية والتنشئة البيئية وأهمية هذه العلاقة في تربية النشء داخل المجتمع وتحقيق أهداف التنمية المستديمة، من خلال تحديد أهم المجالات التي تهتم بها الرابطة، من حيث التكوين والاهتمام العلمي والتربوي، والمشكلات التي تطرحها التربية البيئية عمومًا، إضافة غلى وقوفه على أهم اتجاهات هذه المسألة من خلال الاهتمام بقيم المواطنة على مستوى البيئة والتراث والثقافة،… من أجل تحقيق الكفايات والمهارات التي تستهدف الإنسان والبيئة عمومًا .

و من جهته أشار  الأستاذ الصديق بوقوص في مداخلته القيمة ، لتحديد أهم تدخلات الرابطة المغربية للمكونين التربويين التي تأسست سنة 2013، واهتماماتها بالحقل التربوي، وخاصة التكوين السوسيوتربوي والموازي والمساير للتكوين التربوي الأساس والمستمر؛ إضافة إلى اهتمامها بالبيئة والتنمية المستديمة من خلال تكوين 4 لجن منبثقة عن المجلس الإداري، وخاصة لجنة البيئة والتنمية المستديمة التي وضعت على عاتقها أمريْن اثنيْن هما: التكوين الخاص بإطارات والأجيال الأكثر وعيًا بالبيئة ومخاطرها والتي تتحمل مسؤولية حماية البيئة أو التصحيح البيئي؛ وإعداد دليل مرجعي كمشروع قابل للمناقشة والتعديل، وهو بمثابة دليل في مجال التنشيط السوسيوتربوي بشكل خاص باعتباره يشكل موضوعًا للتربية البيئية والتنمية المستديمة وقيمة وأهمية إنسانية تربوية واجتماعية وثقافية، إضافة إلى الحاجة الملحة للارتقاء بالتكوين والتنشيط التربوي لمستويات وتطلعات تواكب القضايا الراهنة التي من المفروض الانفتاح عليها من طرف المؤسسات والهيئات الفاعلة في التكوين والتنشيط الموجه للأطفال والشباب .

و في عرضه “العلاقة بين التربية البيئية والتنمية المستديمة” تحدث الأستاذ عبد المجيد السحراوي عن أهمية البيئة والتنمية المستديمة في المجتمع والمحيط واهتمام الدولة بها بشكل قوي وأساسي، حيث حدد في عرضه مشاكل البيئة عمومًا على مستوى الصحة والطبيعة والاقتصاد. كما استفاض المتدخل أكثر في الوقوف على أهداف التنمية المستديمة لمواجهة هذه المشاكل: أهداف الألفية الثالثة (8 أهداف)، والأهداف السبعة عشر من خلال الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستديمة على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والبيئي. فالعلاقة بين الإنسان والبيئة علاقة معقدة ومتشابكة حيث إنها تتضمن محيطات متداخلة ومتفاعلة تتبادل التأثير والتأثر وهي المحيط الحيوي، والمحيط الاجتماعي والثقافي، والمحيط التقني، حيث تحدث مشكلة التوازن البيئي حينما يحدث خلل في توازن التفاعل بين المحيطات الثلاثة، وهو ما يسمى باختلال التوازن البيئي.

و أسدل الستار في ختام اللقاء بفتح باب المناقشة، حيث أدلى الجميع بأفكارهم، متفاعلين بشكل إيجابي مع أسئلة المتدخل، وعرضوا تصوراتهم عبارة عن توصيات، من بينها إعداد دليل خاص بالتكوين والتنشيط في مجال التربية البيئية المستديمة .




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


86 − 77 =