قضية جاك بوتيي .. الجمعية المغربية لحقوق الضحايا تنظم وقفة احتجاجية أمام السفارة الفرنسية

المنبر المغربية :

نظمت الجمعية المغربية لحقوق الضحايا وقفة احتجاجية، يومه الجمعة 24 مارس أمام السفارة الفرنسية بالرباط، احتجاجا على قرار القضاء الفرنسي اطلاق سراح رجل الأعمال جاك بوتيي المتهم بالاتجار في البشر والاستغلال الجنسي والاغتصاب، بدعوى معاناته من مشاكل صحية.

واستنكرت الجمعية في بيان لها، هذا الخبر، معبرة “أنها تلقت بقلق شديد الخبر الذي يتداول عبر وسائل الإعلام الفرنسي”، معتبرة هذا القرار “تشجيع من العدالة الفرنسية للإفلات من العقاب”.
واعتبرت الجمعية، أن “قرار الإفراج المؤقت عن المتهم جاك بوتيي يهدد أمن الضحايا و كرامتهن، ويتنافى مع كل ما تضمنتهالمواثيق الدولية المدافعة عن حق الضحايا في اللجوء للانتصاف وطلب جبر الضرر، كما تعتبره تشجيعا من العدالة الفرنسية للإفلات من العقاب”.

وكانت جمعية حقوقية مغربية تؤازر الضحايا قد كشفت عن ضحايا جدد لجاك بوتيي في طنجة، بعد قرار نساء بالتحدث والكشف عن استغلالهن من طرفه عندما كان يدير شركة بالمنطقة الصناعية لطنجة.

وكانت محكمة الاستئناف بطنجة قد عقدت في يوليوز الماضي جلسة جديدة لمتابعة 8 أشخاص، فرنسيان و6 مغاربة، يُعتبرون شركاء للمتهم الرئيسي، حيث تمت مواجهتهم بالضحايا وهم 6 فتيات كان قد تقدمن سابقا بشكاية في حق البيدوفيل الفرنسي يتهمنه باستغلالهن جنسيا في إحدى شركاته بطنجة.

وكشفت جمعية تدافع عن الضحايا الستة، عن ظهور مشتكيات جدد حيث تقدمن بدورهن بشكاية في حق جاك بوتيي، مما قد يؤدي إلى فتح ملفات أخرى في هذه القضية.

جدير بالذكر أن جاك بوتيي كان قد تم اعتقاله في فرنسا بتهم مشابهة، وتم وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي في البداية، ليدفع ذلك بعدد من ضحياته في طنجة إلى تقديم شكايات ضده وفضح جرائمه الجنسية.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 88 = 93