المستشفى العسكري الميداني في أسني… إلتفاتة ملكية وبلسم للقلوب الجريحة

المنبر المغربية : و م ع

يعكس المستشفى العسكري الميداني (الطبي- الجراحي) الذي تمت إقامته بمنطقة أسني تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حجم التعبئة اللوجستية الكبيرة لفائدة الساكنة المتضررة من الزلزال الذي ضرب إقليم الحوز.

ويقدم المستشفى الذي دخل حيز الخدمة في ظرف زمني يقل عن ثلاثة أيام، خدمات علاجية للمصابين المنحدرين من مختلف الدواوير بالإقليم.وتعد هذه الالتفاتة الملكية بلسما لقلوب السكان في المناطق المتضررة، الذين يثمنون عاليا هذه المبادرة ذات الوقع الإنساني الكبير والتي تخفف آلام الضحايا.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أعربت خديجة، سيدة تعاني من إصابة على مستوى الأطراف السفلى، عن امتنانها وشكرها لجلالة الملك على إثر التدخل الطبي العاجل الذي استفادت منه.

وبتأثر بالغ، قالت السيدة خديجة التي تبلغ من العمر 50 عاما: “الحمد لله، لقد أحاطتني الفرق الطبية التابعة للقوات المسلحة الملكية برعاية فائقة أثلجت صدري وخففت مصابي”.

وبالقرب من خديجة، أشاد النزيل الحسين بأعضاء الطاقم الطبي بالمستشفى العسكري بأسني على الدعم السخي الذي يقدمونه للمرضى.

وقال في تصريح مماثل: “لا يسعني إلا أن أشكر جميع أفراد الطاقم الطبي الذين لا يدخرون جهدا لتقديم العلاج لنا “، منوها بالعناية التي يحظى بها الجرحى من سكان الدواوير التي تأثرت بالزلزال.

ويوفر المستشفى الميداني للقوات المسلحة الملكية للأشخاص المتضررين ، أيضا، خدمات خلية الطب النفسي لمساعدتهم على تجاوز مخلفات الوضع الناجم عن الزلزال.

وأوضح الطبيب الرئيسي بالمستشفى الميداني العسكري بأسني، العقيد يوسف قاموس، أن الخدمات الطبية تقدم على مدار اليوم في تخصصات جراحة العظام والوجه والفكين، والأنف والأذن والحنجرة، والمخ والأعصاب، والعيون.

واستقبل المستشفى الميداني خلال يوم الاثنين فقط، حوالي 500 شخص ينحدرون من الدواوير المتضررة بإقليم الحوز، استفاد أغلبهم من علاجات إثر إصابات على مستوى الأطراف، الصدر و الوجه.

أما الشاب زكرياء (17 عاما) فقد خضع لعملية جراحية ناجحة يوم الاثنين بالمستشفى العسكري بعد تعرضه لإصابات خطيرة في أوتار اليد.

وأكد البروفيسور عمر أزضوك، المتخصص في جراحة العظام والمفاصل، أن “هذه العملية الجراحية تمت في ظروف جيدة للغاية، لكن المراقبة الطبية و حصص الترويض الطبي تظل ضرورية من أجل التماثل للشفاء بشكل تام”.

وأبرز أن غرفة العمليات بالمستشفى مجهزة بالوسائل اللازمة لإجراء التدخلات الجراحية الخفيفة إلى المتوسطة بسلاسة، مشيرا إلى أن التدخلات الأكثر تعقيدا تتم بالمركز الاستشفائي الجامعي أو بالمستشفى العسكري بمراكش.

ويعاني الأشخاص الذين تم التكفل بهم، على الخصوص، من إصابات على مستوى الأطراف و الصدر و الوجه.

وأكد الطبيب الرئيسي بالمستشفى أن “الأمر لا يتعلق بحالات خطيرة في معظمها”، منوها الى أن العديد من الحالات لأطفال واشخاص مسنين بحاجة إلى دعم نفسي لمساعدتهم على تجاوز تبعات هذا الظرف العصيب.

وتجدر الإشارة إلى أنه بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، نشرت القوات المسلحة الملكية، بشكل مستعجل، ليلة تاسع شتنبر الجاري، على إثر الزلزال الذي ضرب منطقة الحوز، وسائل بشرية ولوجيستية هامة، جوية وبرية، إضافة إلى وحدات تدخل متخصصة مكونة من فرق البحث والإنقاذ، ومستشفى طبيا جراحيا ميدانيا.

وذكر بلاغ للقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية أنه تم اتخاذ التدابير الضرورية على مستوى القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية والحاميات العسكرية للمملكة، للتواصل والتنسيق مع السلطات المحلية.

كما تم نشر وحدات للتدخل، وطائرات، ومروحيات، وطائرات بدون طيار، ووسائل هندسية، ومراكز لوجيستية بعين المكان بهدف تقديم الدعم الضروري لمختلف القطاعات المعنية والساكنة المتضررة.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


60 + = 61