لابروفينسيا : فضيحة جديدة من الفساد و الاختلاسات تهز جبهة البوليساريو الانفصالية …

قالت صحيفة لابروفينسيا الكنارية يوم الثلاثاء 26 فبرلير 2019 إن فضيحة جديدة من الفساد و الاختلاسات هزت من جديد جبهة البوليساريو الانفصالية بعد اختلاس حوالي 2.5 اورو من المساعدات الانسانية التي يقدمها المجتمع الدولي لسكان المحتجزين في مخيمات تندوف ..

و أكد ميريل انخيل ارتيرز رئيس المنتدى الكناري الصحراوي في مقال نشرته الصحيفة الكنارية ، هذه الفضيحة الجديدة كشفها أحد قادة جبهة البوليساريو الذي طالب من قيادة الحركة الانفصالية تقديم توضيحات حول مآل هذه المساعدات ..

وأوضح ميغيل انخيل اورتيز أن جبهة البوليساريو غير قادرة إلى حد الآن على تبرير النفقات المتعلقة بهذه المساعدات مما يؤكد على مدى تفشي الفساد و الاختلاس و الرشوة و تغلغلها في كل مفاصل جبهة البوليساريو الى هذا النوع من الممارسات غير اللائقة و السلوكات غير النزيهة اتجاه السكان الذين تدعي أنها تمثلهم و كذا اتجاه المجتمع الدولي الذي يقدم بحسن نية كل سنة هبات و تبرعات عبارة عن مبالغ مالية مهمة تتم إدارتها بطرق مشكوك فيها كمن قبل جبهة البوليساريو منددا بشدة بهذه الفضيحة الجديدة من الفساد و الاختلاس و غياب أية مساءلة أو محاسبة داخل صفوف هذه الحركة الانفصالية ..

و اكدت صحيفة لابروفينسيا أن انخيل اورتيز ذكر بأن اسبانيا تقدم وحدها سنويا مساعدات انسانية تقدر بعدة ملايين من الاورو موزعة بين مساهمات اقتصادية مدرجة ضمن موازنات مختلفة الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي و بين المواد الغذائية و المعدات التي ترسلها الهيئات و المؤسسات الرسمية و المنظمات الغير الحكومية الى مخيمات اللاجئين بتندوف .

و أشارت الصحيفة الا أن هذا التنديد بالفساد الذي تغلغل في كل مفاصل جبهة البوليزاريو يأتي بعد الادانة الشديدة للاتحاد الاوربي في عام 2015 ، عبرالمكتب الاوربي لمكافحة الغش للاختلاسات التي تطال المساعدات الانسانية الموجهة لسكان مخيمات تندوف و كذلك بعد الشكايات التي قدمت ضد الحركة الانفصالية متهمة اياها بالفساد و الاختلاس من قبل جهات أخرى مثل الاتحاد النقابي لمانوس ليمبياس في عام 2016 .

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


10 + = 11