رئيس بلدية البروج تحت مجهر المعارضة التي تصرخ في وجهه باختلالات و خروقات و عشوائية في التسيير .. الجزء 4 .

تعيش جماعة البروج التابعة إداريا لإقليم سطات على صفيح ساخن من الصراعات بين الرئيس والمعارضة، وسبب الاختلافات كما تؤكد ذلك المعارضة يعود لانفراد الرئيس بكل القرارات ويعتبر أن الجماعة تحت أوامره وخارج الضوابط القانونية. ومن جملة الخروقات التي ارتكبها رئيس المجلس البلدي للبروج ، يكشف السيد رئيس لجنة المالية حاليا ــ عن حزب الاتحاد الدستوري ـ الذي اختار قطب المعارضة متحدثا  لجريدة المنبر المغربية : ”

أفتتح القول بلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم لأن هذا الرئيس نعتبره فاقد للشرعية الكاملة والتامة مشاكله ليس معنا فقط بل حتى مع الحزب الذي أنتمي إليه والرئيس لا يعرف إلا لغة العنف والتعنيف يتقن التزوير يتقن التضليل يتقن التحريض على العنف يتقن نهب المال العام باحترافية كبيرة أقولها وأكررها وأقولها أمام الملأ وللإشارة أن حتى الأعضاء الذين معه يعانون الأمرين لا يعرفون سوى التصويت بنعم او لا ولا يعرفون كيف تصرف ميزانية الجماعة وكيف تدبر الأمور…. خلافنا معه بدأ عندما أن كنت نائبا لرئيس لجنة المالية وانتخبت رئيسا لها حيث وقفت آنذاك على عدة خروقات يقشعر لها البدن لرئيس لا يعرف شيئا سوى نهب المال العام

وبالمناسبة أحيطكم علما انني تقدمت بشكاية إلى محكمة الاستناف بالدار البيضاء لجرائم أموال للوقوف على عدة خروقات التي هي قيد البحث الآن وبهذه المناسبة نحيي الدرك الملكي لوقوفهم بحزم على هذا البحث والذين وقفوا على عدة خروقات في هذا الملف أي ملف العمال الموسميين وفي تمويل جمعية الأعمال الاجتماعية وفيه ملفات الصفقات المشبوهة وملف التخلي عن المتابعة ولا يعقل أننا نمارس السياسية ونتكلم على رئيس يصول ويجول في الإقليم ويتكلم بإسم جهات نافذة و يتبجح بتطاوله على الجميع دون أن يأبه باحد و متيقن من نفسه أن القانون لن يطاله ..حتى  أصبحنا نشك في أمره ونضع علامة استفهام عريضة من أين يستمد هذا الرئيس قوته وبمن يستقوي لأن ملفاته التي تروج نرى أنه سيكون في السجن وهناك عدة ملفات أخرى الملف الأول يتعلق بشخص سبقه أن ترامى على ملكه والآن في دار البقاء لتتولى زوجته متابعة الملف لكن دون جدوى وأنا كرئيس لجنة المالية تعرضت لضغوطات كثيرة حيث قدم لي رئيس المجلس شيك ب 80 مليون سنتيم والملف الآن في المحكمة الابتدائية سطات ولا زلنا نجهل مساره وهذا الملف وقفت عليه الفرقة الوطنية وهذا شيك سياسي و وهناك ملف أخر لابنه الذي تهجم على أرض الغير أخذها وزور وثائقها الأن هو حر طليق والشارع البروجي أصبح يشكك في أمرهم كما ان هناك حادث رجل مات في حادث حفر بئر دون رخصة ليقبر بعد ذلك ملفه …في الواقع أصبحنا في البروج نخاف على أنفسنا من هذا الشخص من كثرة الخروقات التي يقبل عليها هذا الرئيس حيث تقدمت بشكاية كذلك بأنني تعرضت للضرب والتعنيف ولازلنا نجهل مآل شكايتنا بمافيها شكاية الشيك التي لازالت في رفوف المحكمة ولا زلنا نجهل مصيرها كما راسلت كذلك السيد العامل بإقليم سطات في شكاية بهذا الموضوع .

و مسالة أخرى جديرة بالاشارة هو أنه كيف لعامل إقليم سطات يشرف يراسل رئيس المجلس ويطلب منه عقد دورة استثنائية بناءا على طلبنا والرئيس يرفض ذلك حيث هذا الأخير يتكلم ويتبجح بأسماء شخصيات نافذة داخل البروج وفي جميع المحافل ..في الواقع بالنسبة لنا لقد بلغ السيل الزبى أصبح يصرخ في وجهنا  ” المعارضة تجري طوالها ” لأن هناك اناس أستمد منهم قوتي وهذا القول كافي لوضع أكثر من علامة استفهام نحن نريد تفعيل خطاب جلالة الملك الذي ينادي بالتنمية و تخليق المرفق العام لجلالة الملك محمد السادس لكن السيد رئيس المجلس البلدي يسير عكس تعليمات ..و لا تفوتني الفرصة دون أن أشير الى مجموعة من الخروقات التي وجهت له خلال الزيارة التي قامت بها المفتشية العامة التابعة لوزارة الداخلية و بهذه المناسبة نشكر السيد العدوي التي تجاوبت مع شكايتنا ووقفت على الخروقات ..

و يختم المسؤول بمعارضة المجلس البلدي للبروج مداخلته : و الجدير للاشارة أنني مهاجر أعيش بالديار الاسبانية وجواز سفري محجوز لا ادري لماذا ؟… باختصار إن المواطن البروجي أصبح متذمر ومستاء لرئاسة المجلس ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 48 = 56