الدكتور محمد الفايد و الدكتور حسن الرحموني في ندوة ” داء السكري و السرطان ” بالمركب الثقافي حسن الصقلي بسيدي البرنوصي ..

إستأثرت الندوة التحسيسية التي نظمت من طرف كل مركز المبادرات الجمعوية سيدي مومن و الجمعية الوطنية كازا فلور و مركز منطلق للدراسات و الابحاث في العلوم الانسانية و مهارات الحياة .. و التي ألقاها كل من الدكتور محمد الفايد و الدكتور حسن الرحموني بتنشيط الدكتور حسن تاج ، بالامس السبت 22 فبراير 2020 بالمركب الثقافي حسن الصقلي و التي كان عنوانها داء السكري و السرطان اهتمام كل الحاضرين الذين تابعوا الندوة بشغف كبير  من مرضى السكري و المصابين بداء السرطان و غيرهم ..

استهلت الندوة بآيات بينات من الذكر الحكيم و بعدها تم دعوة الجميع الى الوقوف احتراما للنشيد الوطني و بعدها تناول لحسن إيفنا الكلمة ليرحب بالجميع إسما و صفة و ذكر بالسياق و الظرفية التي تم اختيار فيها هذه المحاضرة شاكرا و مرحبا في الوقت ذاته بكل الذين لبوا الدعوة للحضور و متابعة أطوار هذا اللقاء التحسيسي الذي أطره الدكاترة  أو ما أسماه بلقاء الدكاترة ..

و في تنشيط الجلسة قام الدكتور حسن تاج بتوزيع أدوار الكلمة على كل من الدكتور المقتدر محمد الفايد و الدكتور حسن الرحموني و التي كانت مركزة على مستوى الاجابة على أسئلة المتدخلين ..

و في هذا الاطار ، حاول الدكتور الفايد في مداخلته تبسيط كل المفاهيم للحاضرين بأسلوب مشوق بسيط و بلهجة عامية مغربية تتخللها أحيانا النكتة الهادفة التي تكسر رتابة الصمت المطبق التي يخيم أحيانا على القاعة ــ تدخل في سياق عنصر التشويق ــ  مفتتحا محاضرته بإعطاء تعريف عن داء السكري كونه حسب الفايد : ” مرض يسببه نقص هرمون الإنسولين أو ضعف الاستجابة الطبيعية من خلايا الجسم للإنسولين الذي يُدخِل السكر الموجود في الدم (الغلوكوز) إلى الخلايا، وفي كلتا الحالتين تكون النتيجة متشابهة، إذ ترتفع مستويات الغلوكوز في الدم فوق الحد الطبيعي، ويؤدي ذلك إلى تأثيرات سلبية على الجسم .

و يضيف الفايد : ” الإنسولين هو هرمون تصنعه خلايا “بيتا” في البنكرياس، الذي يفرز الإنسولين إلى مجرى الدم بعد تناول الطعام، وذلك استجابة لارتفاع السكر في مجرى الدم.

ويشكل الغلوكوز حسب ذات المتحدث الطاقة التي يتحول إليها الغذاء الذي يأكله الإنسان، ويفرز في الدم فتأخذه خلايا الجسم وتحرقه لإنتاج الطاقة اللازمة لعملياتها الحيوية. ولفعل ذلك فإنها تحتاج إلى هرمون الإنسولين الذي يجعل الغلوكوز يتحرك من مجرى الدم إلى الخلايا.

و في سياق متصل ، حذر الدكتور الفايد من تناول اللحوم بكل أنواعها و الحلويات أو المشروبات الغازية ، كخطوة أولية لضمان علاج ملائم للمرضى بداء السكري و السرطان . مضيفا في الوقت ذاته،  بأن مريض السكري و السرطان ممنوع من تناولها نهائيا حتى لا يخاطر بحياته ، لكونها حسب الدكتور الفايد تعقد الدم و تمنع وصول الاوكسجين للأطراف. مؤكدا على أن تناول اللحوم مآله هو فقدان البصر، مرض القلب و الشرايين  تصفية الدم  أو قطع الرجل .

و شدد الدكتور الفايد إلى ضرورة المحافظة على التغذية التي تطبخ على مستوى المنزل و التي تعدها المرأة المغربية المعروفة بإعداد جيد للطعام بعيدا كل البعد عن الأكل السريعة و بعض المنتوجات المعلبة التي تباع في المتاجر و المحلات المخصصة لهذا الغرض ..

و أكد الدكتور الفايد في محاضرته على الاقبال على مجموعة من الأغذية كالخضراوات ، الفواكة الطرية و الجافة و الألبان وبعض التوابل و السمك باعتباره يحتوي على أوميكا 3 و غيرها من الأغذية ذات الوقع النفعي للانسان عامة و مرضى السكري و السرطان خاصة ..

و من جهته أعطى الدكتور حسن الرحموني بعض أعراض مرضى داء السكري كوجود حالة العطش الشديد ،كثرة التبول ، فقدان الشعور بالطاقة وتراجع الحيوية ،  زيادة الشهية ، نقصان الوزن ، الارتباك وفقدان الوعي و غيرها .أما على مستوى الوقاية من داء السكري يقول الدكتور الرحموني : ” إن التدابير البسيطة المتعلقة بنمط لعيش قد اثبثت فعاليتها و نجاعتها من تجنب بعض الامراض ..

أما على مستوى الوقاية من داء السكري أو السرطان يضيف الرحموني ينبغي العمل على بلوغ الوزن الصحي و الحفاظ عليه و ذلك عبر ممارسة النشاط البدني أي ما لايقل عن نصف ساعة من النشاط البدني المعتدل والمنتظم في معظم أيام الاسبوع و اتباع نظام غذائي صحي يشمل ثلاث الى خمس حصص يومية من الفواكه و الخضروات و الحد من مدخول السكر و الدهون المشبعة ..و تجنب تعاطي التدخين الذي يزيد من مخاطر الاصابة بالامراض القلبية الوعائية ..

و ركز كل من الدكتور محمد الفايد و الدكتور حسن الرحموني على النصائح التي قدمها للحضور باتباع نمط غدائي نباتي خاص و صارم و مزاولة نشاطات رياضية بغية الحفاظ على صحتهم و تباعد الوجبات أو الصيام قدر المستطاع ..

و ختاما وشحت اللجنة المنظمة كل من الدكتور محمد الفايد و الدكتور حسن الرحموني و السيد أدم مدير المركب الثقافي حسن الصقلي و السيد المصطفى سلكي مدير مسؤول و رئيس تحرير جريدة المنبر المغربية و السيد عزوز البعزيزي و بعض الفعاليات التي كانت حاضرة في هذا اللقاء التحسيسي الهام بشواهد تقديرية تروم الامتنان و العرفان بالخدمات التي أسدوها للصالح العام ..

 

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


35 + = 37