المركز الصحي بعين حرودة يعيش على إيقاع الرعب و الخوف بسبب غياب حراس الأمن الخاص

المنبر المغربية :

يعيش المركز الصحي بعين حرودة على مدى ثلاثة أسابيع الأخيرة على إيقاع تردد بعض الشباب المنحرفين الذين تظهر عليهم علامات تعاطيهم لأحد أنواع المخدرات أو بعض المرضى النفسانيين  ، محدثين أحيانا فوضى عارمة داخل المركز مما يقض مضجع الأطر الصحية و المرضى و المواطنين الذين يلجون المركز بحثا عن العلاج أو تلقيح ابنائهم أو بناتهم ..

و يأتي هذا التسيب الذي تعرفه هذه الشريحة في غياب حراس الامن الخاصين بالمركز الذين كانوا يلعبون دورا رئيسيا لمنع حدوث مثل هذه الاحداث التي تتكرر بين الفينة و الاخرى مما يجعل الاطر الصحية تعيش حالة  من الرعب خوفا من وقوع بعض الأحداث المتمثلة في تكسير أبواب المركز و التهجم على بعض الاطر الصحية أو المواطنات اللواتي يلجن الى المركز ..

و من جهتها ، لقد رصدت كاميرا المنبر المغربية يوم أمس الثلاثاء على الساعة الحادية عشرة صباحا ، شخص عشريني كان في حالة هستيرية يحمل حجر في يده اليمنى و يريد التهجم على شخص داخل المركز لولا تدخل احد الاشخاص لارتكب حماقاته ، و ماهي الا دقائق معدودة حتى حل بذات المركز ثلاثة اشخاص بادية في وجوههم علامات التعاطي للمخدرات يطالبون بحقن إحدى الادوية بدون تقديم وصفة طبية على ذلك ، هذا المشهد ظل يتكرر مرارا يوميا في ظل غياب حراس الامن الخاصين بهذا المركز الصحي بعين حرودة ..  و في هذا الصدد صرحت الحاجة فاطمة إحدى المترددات على المركز الصحي  للمنبر المغربية : هذا المشكل لم يكن مطروحا لما كان حارس الامن الخاص بالمركز ، حيث كان الامر تضيف ذات المتحدثة  متحكم فيه بشكل جيد ، و كانت الاطر الصحية تشتغل في ظروف مريحة بعيدة عن هذه الاحداث التي تسببها هذه الفئات من الشباب لكن الوضع اصبح الان مختلف و كما ترون بعض الشباب يريد الحصول على أدوية بطريقة توافق هواه و بدون وصفة طبية ” ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 1 =