الارهابي محمد حاجب ..ورقة مكشوفة تعتمد التحريض ضد المغرب

باتت الخرجات الاعلامية للمتطرف و الارهابي محمد حاجب المتواجد بالديار الالمانية معلومة و مكشوفة لدى الجميع ، إذ بدا حسب متتبعيه يخدم أجندة معادية للمغرب ..هذ الاجندة التي تود زرع الفتنة و الرعب و إثارة البلبلة في البلاد و ذلك بنفث سموم تتمثل في خلق اكاذيب و ترهات لا تمث بالواقع بصلة بغية استمالة بعض الضحايا للتعاطف مع قضيته المحسومة أصلا بالفشل ..
و دعا محمد حاجب في شريط فيديو بثه على قناته بمنصة ” يوتيوب ” ، الراغبين في الانتحار إلى تنفيذ عمليات انتحارية واستهداف السلطات المغربية، كما أكد أن هناك “أسود غير معروفين في الشارع المغربي ولم تعط لهم الفرصة ليخرجوا ما بداخلهم”. وبث الإرهابي “حاجب” من خلال الفيديو ذاته، رسائل مشفرة وإشارات للذئاب المنفردة للتحرك تحت غطاء التظاهر، والقيام بعمليات انتحارية ضد السلطات..
خصص “حاجب” دقائق من هذا الفيديو للحديث عن كيف حضر لعمليات انتحارية داخل السجن سنة 2011 لمواجهة السلطات، حيث قال إنه وضع “فدائيين” فوق سور السجن وأخبر السلطات أن أي تدخل سيقوم هؤلاء برمي أنفسهم من أعلى السور. ووصف الإرهابي حاجب، المغاربة ممن يرفض مخططاته والانتحار على طريقته بأنهم “شمايت” ولا يقدرون على فعل أي شيء، في حين يختبئ هو بألمانيا ويمني النفس في أن يتفرج يوما ما على مشاهد حمامات دم في المغرب. يشار إلى أنه بالرغم من الخطاب المتطرف والعنيف الذي يروج له الإرهابي محمد حاجب على قناته بمنصة “يوتيوب”، إلا أن السلطات الألمانية التي يحمل جنسيتها أيضا، لم تعتقله لحد الآن ..
فالإرهابي محمد حاجب الذي أرغد وأزبد بسبب توصيفه في خانة الإرهابيين، نسي بأنه مدان ابتدائيا ونهائيا في قضايا الإرهاب والتطرف، والحكم القضائي بالإدانة ، التي تجعل منه في نظر المغاربة والقانون “إرهابيا ” وبالتالي يتوجب عليه أن يقبل بوصف “الإرهابي”، لأنه النعت الذي يليق به بسبب فكره الإقصائي، وبسبب سجله المتطرف في باكستان، وكذا بسبب مشروعه التحريضي على القتل في الساحات والشوارع العمومية.
ووقف بعض الحقوقيين عند واقعة الاحتضان الغريب للسلطات الألمانية للإرهابي محمد حاجب الذي بات يرسل رسائل تهديد مباشرة إلى المغرب، من خلال دعوته للمواطنين المغاربة إلى تفجير أنفسهم في ساحات وشوارع المملكة، دون خوف من المساءلة القانونية في هذه الدولة الأوروبية التي تتغنى بمحاربة الإرهاب.
ممارسات محمد حاجب تدخل جميعها ضمن قائمة الأفعال المجرمة، والتي تنطوي على أفعال إرهابية صريحة، مما يستوجب اتخاذ سلطات ألمانيا لموقف واضح، يحدد موقفها من جرائم التحريض على الإرهاب الذي ينطلق من فوق أراضيها تجاه المغرب، والذي يشكل جريمة إرهابية كاملة الأركان وتهديدا للإنسانية، في جميع القوانين الدولية.
تسامح أو بالأحرى تغاضي سلطات ألمانيا عن ممارسات محمد حاجب يعتبر دعما رسميا من ألمانيا لجرائم التحريض على ارتكاب جرائم إرهابية في المغرب، وهذا الموقف الغامض من ألمانيا، لا وجود لما يبرره في ظل الظروف الحالية، والحرب الدولية على الإرهاب الذي ضرب المغرب كما ضرب ألمانيا وعانت منه الكثير من البلدان.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 5 =