الكاتبة المصرية نوال السعداوي ترحل الى دار البقاء

رحلت الى دار البقاء اليوم الأحد بأحد مستشفيات القاهرة، الكاتبة المصرية نوال السعداوي، عن عمر ناهز 90 عاما بعد صراع مع المرض.
و حسب مصادر إعلامية ، أن السعداوي تعرضت مؤخرا لأزمة صحية نقلت على إثرها إلى أحد المستشفيات قبل نحو 5 أشهر.
ونوال السعداوي من مواليد عام 1931، طبيبة وكاتبة وروائية مصرية، مدافعة عن حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص.
السعداوي تعتبر واحدة من أكثر الكاتبات المصريات والعربيات، إثارة للجدل بسبب مواقفها الجرئية من قضايا مجتمعية حساسة والتي أثارت كلا السلطات السياسية والدينية.
وحازت على مجموعة من الجوائز العالمية أبرزها جائزة الشمال والجنوب من مجلس أوروبا، وجائزة “إينانا” الدولية من بلجيكا، وجائزة “شون ماكبرايد” للسلام من المكتب الدولى للسلام فى سويسرا، وغيرها من الجوائز.
بدأت نوال السعداوي الكتابة مبكرا، فكانت أول أعمالها عبارة عن قصص قصيرة بعنوان ” تعلمت الحب ” في عام 1957 وأول رواياتها ” مذكرات طبيبة ” عام 1958. ويعتبر كتاب ” مذكرات في سجن النساء ” (1986) من أشهر أعمالها.
صدر لها نحو 40 كتابا أعيد نشرها وترجمة معظمها لأكثر من 20 لغة وتدور الفكرة الأساسية لكتاباتها حول الربط بين تحرير المرأة والإنسان من ناحية وتحرير الوطن من ناحية أخرى في نواحي ثقافية واجتماعية وسياسية.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


30 − 26 =