شارة اللواء الاخضر الدولي ترفرف عاليا فوق مجموعة مدارس بيطاغور الخصوصية بالمحمدية

المنبر المغربية : المصطفى سلكي ـــ حميد كرعاني

نظمت صبيحة يوم أمس الجمعة 28 ماي 2021 بقلب مجموعة مدارس بيطاغور الخصوصية المتواجدة بشارع الحسن الثاني بالمحمدية مراسيم رفع اللواء الأخضر الدولي و ذلك في إطار برنامج “المدارس الإيكولوجية” .

و أشرف على الحفل كل من الاستاذة نعيمة خزري المنسقة الاقليمية لخلية البيئة و السادة أعضاء خلية البيئة حميد كرعاني  و السيد مصطفى شيقر و السيد نورالدين الطرفي و السيد القادري ممثل المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية بحضور الدكتور مصطفى حنين مدير عام مجموعة مدارس بيطاغور و عدد من الاطر التربوية و الادارية التابعة لمجموعة بيطاغور الخصوصية ..

وفي مستهل الحفل قدمت شروحات من قبل التلميذات والتلاميذ أعضاء الأندية البيئية بذات المؤسسة التعليمية المتوجة ، حول المحاور التي اشتغلت عليها الأندية، والمتمثلة في التقليص من استهلاك الماء والطاقة، والتدبير الجيد للنفايات.

وفي كلمة ترحيبية بالمناسبة، نوه السيد مصطفى حنين المدير العام لمجموعة بيطاغور الخصوصية بجهود الشركاء للنهوض بهذا الانجاز الايكولوجي ..وشكر بالمناسبة جميع المتدخلين في هذا البرنامج من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، كما أشاد بالدور الهام للأستاذات والأساتذة بالمؤسسة على تأطيرهم ومواكبتهم للتلميذات والتلاميذ لإنجاز المشاريع البيئية.

ومن جانبها أكد نعيمة خزري أن رفع اللواء الأخضر الدولي بهذه المؤسسة التعليمية هو تتويج للانخراط الجاد في هذا البرنامج، وثمرة للشراكة الناجحة بين كل من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، والتي منذ انطلاق أجرأتها وتفعيلها من خلال عدد من البرامج، ظلت وما تزال من أهم الاتفاقيات التي أسهمت في تحقيق الأثر الإيجابي المباشر على سلوكات المجتمع المدرسي عموما، وعلى السلوك اليومي للمتعلمين بصفة خاصة، في مجال ترسيخ الوعي البيئي، من خلال تحسيس المتعلمات والمتعلمين بالرهانات البيئية، وجعلهم واعين بتأثير سلوكهم اليومي على البيئة، وإشراكهم لتبني أنماط الحياة التي تحترم البيئة.

من جهتها ثمنت عاليا الاستاذة عقيلة الاستاذ مصطفى حنين مجهودات الأطر التربوية والإدارية، والمتعلمات والمتعلمين، ومختلف الشركاء الداعمين، والمساهمين في تشجيع الممارسات البيئية الجيدة بالمؤسسات التعليمية باعتبارها حاضنة للتنشئة السليمة لأطفالنا، وزرع روح المواطنة الإيكولوجية في نفوسهم ليكونوا حماة للبيئة في الحاضر والمستقبل.

وفي كلمته  أشار الدكتور مصطفى حنين أهمية هذا التتويج في برنامج المدارس الإيكولوجية، والذي يساهم في تفعيل الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية في مجال الحفاظ على البيئة، وفي ترسيخ مبادئ التنمية المستدامة لدى فئات الناشئة من أطفال التعليم الأولي والابتدائي بالعمل على غرس أسس السلوك الإيكولوجي لديهم. كما يتميز بكونه لا يقتصر فقط على نقل ونشر المعارف البسيطة من خلال تفسيره للرهانات البيئية، وإنما يحفز الناشئة من تلميذات وتلاميذ على القيام بالتطبيق الملموس للحلول وعلى تغيير سلوكياتهم في مجال الحفاظ على البيئة.

هذا و تم بالمناسبة تقديم عروض فنية و مسرحيات من قبل تلاميذ وتلميذات المؤسسة تروم الحفاظ على البيئة.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 3 =