منظمة العفو الدولية … أداة للابتزاز والدعاية لـ أعلى مزايد

في ضربة موجعة لمنظمة العفو الدولية التي وصفتها الرئاسة الاوكرانية بالمنحازة الى الطرف الروسي ..حيث نشرت منظمة العفو الدولية، وهي منظمة غير حكومية تقريراً مثيرا للجدل حول الحرب في أوكرانيا، تحدت دعوات فريقها قبل نشره على موقعها الرسمي على الإنترنت. بالنسبة لمسؤولة المنظمة في أوكرانيا، أوكسانا بوكالتشوك، فإن التقرير الذي يدعم النسخة الروسية، ولم يأخذ في الاعتبار وجهة نظر وزارة الدفاع الأوكرانية، فقد كان جاهزا من قبل.

وأثارت منظمة العفو الدولية، التي انتقدت القوات الأوكرانية بتعريض حياة المدنيين للخطر من خلال إقامة بنية تحتية عسكرية في المناطق المأهولة التي قصفها الجيش الروسي بعد ذلك، غضب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي واستقالة رئيس المنظمة غير الحكومية في أوكرانيا. واتهم الرئيس فولوديمير زيلينسكي المنظمة غير الحكومية “بمحاولة العفو عن الدولة الإرهابية” من خلال وضع “الضحية والمعتدي بطريقة معينة على قدم المساواة”. وأعلنت أوكسانا بوكالتشوك، الغاضبة من تحول التقرير إلى ” أداة دعاية روسية” ، استقالتها من منصبها يوم السبت 6 غشت  2022 .
ومع هذا الجدل الجديد ، فإن المنظمات غير الحكومية الدولية ومنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، التي كان هدفها الأساس الدفاع عن حقوق الإنسان، تتعرض اليوم لانتقادات شديدة لأنها انحرفت تماما عن عقيدتها الإنسانية، وبالتالي أصبحت أدوات للابتزاز والدعاية لـ أعلى مزايد ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 5 = 1