سفن الصيد الروسية تخضع للصيانة، في ميناء الدار البيضاء

المنبر المغربية :

ستخضع سفن الصيد الروسية للصيانة، في ميناء الدار البيضاء، حسب ما أعلنه رئيس تمثيلية الوكالة الفيدرالية الروسية للصيد بالمملكة بالمغرب، ميخائيل تاراسوف، الذي صرح  أنه “سيتم إصلاح سفن الصيد الروسية في ميناء كازابلانكا”بدل لاس بالماس.
ونقلت وكالة الأنباء الروسية، عن ميخائيل تاراسوف قوله ، أن أعمال الإصلاح لعدد من سفن الصيد الروسية العاملة في وسط شرق المحيط الأطلسي ستنفذها شركات مغربية، وهو العمل الذي سيكون بمئات الدولارات، سيتم دفعها لشركات إصلاح السفن المحلية ومئات الوظائف للمغاربة.
فنظرا لموقف الاتحاد الأوروبي بشأن مسألة دخول سفن الصيد الروسية وحظر إقامتها في “لاس بالماس” ، من المقرر نقل قاعدة الإصلاح إلى الدار البيضاء ، حسب ذات المصدر معتبرا ” أن هذا الإجراء سيمكن من رفع التعاون الروسي المغربي في مجال الصيد البحري إلى مستوى أعلى ” .
يشار أنه في إطار الاتفاقية الموقعة بين المغرب و روسيا الاتحادية في الصيد البحري، حلت بميناء الدارابيضاء يوم 20 أكتوبر 2022 الباخرة الروسية العلمية “اتلانتنيرو” استعدادا للإبحار في رحلة استكشافية على الواجهة الأطلسية ، تضم متخصصين من الفرع الأطلسي لـ و طاقم المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري ..
و كان في استقبال الباخرة عدد من المسؤولين في قطاع الصيد البحري المغربي، بحضور رئيس تمثيلية الوكالة الفيدرالية الروسية للصيد بالمملكة، ميخائيل تاراسوف .
وكانت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات قد أوردت في وقت سابق ، أن نشاط السفن الروسية في المياه المغربية يوفر فرص عمل للصيادين المغاربة بمعدل 16 بحارا لكل سفينة في جميع الأوقات، مسجلة أن هذه السفن تخضع لنظام مراقبة وتتبع يشمل، المراقبة التقنية بالموانئ المغربية، والمراقبة المستمرة لكل سفينة عبر الأقمار الصناعية.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


64 − 56 =