سلطات أسفي تدخل على خط اعتداءات جماعة العدل و الاحسان على أحد اعضائها السابقين ..

علمت المنبر المغربية من مصادر مطلعة ، أن أعضاء في جماعة العدل والإحسان اعتدوا بالضرب على أحد أفراد جماعتهم، بينما كان يُشارك في وقفة احتجاجية تُنظمها جمعية أصدقاء كمال العماري، التابعة لجماعتهم، تزامنًا مع تخليد ذكرى وفاته الثامنة، التي جرت، في 02 من يونيو الجاري، في آسفي.

وحسب ذات المصادر أن أن أحد قياديي الجماعة، أمر بطرد عضو “الجماعة” “ع.ف” من الوقفة، حيث انهال عليه أعضاء في التنظيم بالضرب، وتكسير أضلعه  ..

ووضع المعني بالأمر شكاية بخصوص الضرب، والجرح لدى وكيل الملك في المحكمة الابتدائية في آسفي، وعلمت المنبر المغربية من مصادر عليمة ،  أن الشرطة، وجهت استدعاء إلى عضوين من الجماعة، اتهمهم “الضحية” بالضرب، والجرح قصد الاستماع إليهم في محضر تنفيذ تعليمات النيابة العامة.

ووفقا لمعطيات استقتها  المنبر المغربية من مصادر جيدة الاطلاع وسط “العدل والإحسان”، فإن الشخص المذكور لم يعد عضوا في الجماعة، منذ عام 2012، ودخل في نوبة هستيرية، يوم 02 من يونيو الجاري، تزامنًا مع الوقفة، التي تُنظمها الجماعة أمام مستودع الأموات لمستشفى محمد الخامس في آسفي، وظل يصرخ هناك لوقت طويل، من دونَ أن يُفهم السبب ” .

و حسب مصادر المنبر المغربية  “هذا الشخص طرد من الجماعة، عام 2012، بسبب سلوكه غير المنضبط داخل الجماعة، ولم يعتد عليه أيّ عضو من الجماعة، كما تروج “زوجته”، التي ليست بدورها عضوة فيها ” ..

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


77 − 70 =