شموع الوفاء و الإخلاص تضيء عيد ميلاد كل من الفنانتين المتألقتين نزهة الشعباوي و ماجدة اليحياوي

إجتمع الاصدقاء والصديقات ، الزملاء و الزميلات لكل من الفنانة المتألقة نزهة الشعباوي و الفنانة المحبوبة ماجدة اليحياوي مساء السبت 01 فبراير 2020  بمركز دليسيوز بالرباط لتوثيق لحظة تاريخية تتمثل في إنجاز مهمة إنسانية نبيلة و اجتماعية بامتياز ألا و هي و الاحتفاء المفاجيء بكل من نزهة الشعباوي وماجدة اليحياوي ، ذلك بمناسبة اقتران عيد ميلاديهما ..

الفنانتين نزهة الشعباوي و ماجدة اليحياوي اللواتي يعتبرن من أهرامات الفن المغربي اللتين مثلا الراية المغربية في عديد من المحافل الفنية وطنيا و دوليا و لا زال في جعبتيهما الكثير للعطاء ..

وسط هذه اللمة الفنية التي عبر عنها أحد الحاضرين ، أعادت الى الادهان ذكريات فنية جميلة لطالما يضيف ذات المتحدث جمعتنا في إحدى المحافل التي كنا في عز عطائنا الفني ..

هؤلاء الأصدقاء و الصديقات أثثوا هذه اللحظة التاريخية  و اجتمعوا وتحلقوا لتمرير رسالة عظيمة رسالة غير مشفرة كان معناها الحب و التقدير و الاحترام و الاخلاص و الوفاء  ، ليستحضروا مواقف جمعتهم بالفنانتين المتألقتين و هي كثيرة و متعددة و التي أجمع الكل على أنها إنسانية، عنوانها النبل، والتميز بكل أشكاله وصيغه ، ليؤكدوا له جميعا أنهم جزء من أسرتهم الفنية الكبيرة ..

إنها شهادات ترجمتها نظرات وتقاسيم وجوه الحاضرات والحاضرين، وعكستها دموع الوفاء التي انسكبت في صمت، وهم يستحضرون موقفا، لحظة، مناسبة جمعتهم بالفنانتين الرائدتين ..

إنها شهادات استعادت جوانب كل من سيرة نزهة الشعباوي و ماجدة اليحياوي الشخصية والفنية فتوزعت بين كل من أصدقائهم و زملائهم و بعض من عائلاتهم  .

و من الفنانين الذين سجلو ا حضورهم في هذه المناسبة الفنية وهم كل من الشيخ مولاي عبد الهادي و بنغانم مقدم الطائفة العيساوية بمدينة سلا و عائلته المحترمة والفنانة شيماء الرداف وعائلة الفنان الاستاذ المرحوم سيدي محمد الطنطاوي وعائلة  توفيق عمي و للا زهراء فلاح ..

احتفالية لم تمر دون أداء بعض القطع الغنائية التي تقدمت بها كل من الفنانة الواعدة شيماء الرداف في لون الملحون و ذلك بقصيدة الام تلتها نزهة الشعباوي باغنية تتغنى بالمغرب وجماله وختمت المحتفى بها ماجدة اليحياوي بقصيدة غيثة ..

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 77 = 81