الدكتور حسن الرحموني : مبدأ رابح رابح

بقلم الدكتور حسن الرحموني :

يظن العديد من المستثمرين بأنه من الضروري أن يشغلوا اليد العاملة بأبخس الأثمان كي يتسنى لهم جمع أكبر عدد من الأموال . إلا أن هذه الفرضية خاطئة من حيث المبدأ وترتكز على بنود خاطئة منذ الوهلة الأولى ذلك لأن اليد العاملة اذاما كانت مغلوبة على أمرها سيكون منتوجها اقل جودة و بذلك يكون الزبون اقل رضا ويكون الإقبال على المنتوج ضعيفا.
ولنفرض اننا رفعنا من قيمة العامل المادية والمعنوية سيكون منتوجنا أفضل من حيث الجودة وبالتالي سيزيد الإقبال على سلعنا وسنبيع اكثر ونربح اكثر وفي الاخير سيكون الصانع رابحا ويكون رب المصنع رابحا.
لنعمم الآن مبدأ رابح رابح على المجتمع ولنأخذ مثلا ميدان التعليم. ان رفعنا من قيمة المعلم المادية والمعنوية سنكون خلقنا فئة خلاقة ومبدعة تنشر العلم والمعرفة ومبادئ الأخلاق في الأجيال الصاعدة لأن العلم كفيل بأن يخلق علماء ومهندسين وأطباء يحبون العمل والعطاء .والعلماء الجادون يخلقون جيلا يحب المسؤولية ويفجر الطاقات والمهندسون كفيلون بأن يبدعوا كل في مجاله فتكون الطرقات ذات جودة عالية وكذلك السدود و العمارات. ومن جهة أخرى فإن المعلم يكون الأطباء الذين يسهرون على الصحة العامة للمواطنين وبذلك يسهرون على سلامة المجتمع الجسدية والنفسية وكما نعلم فان الإنسان السليم اكثر عطاء من الإنسان المريض والعبد القوي خير عند آلله من العبد الضعيف .و المعلم النشيط يساهم في خلق مجتمع سوي بعيد عن المخدرات والرذيلة والعنف والسرقة والانحراف.و بذلك عوض أن نبني سجونا لنحبس المنحرفين سنبني مدارس وكليات ومستشفيات .وصدق من قال كاد المعلم أن يكون رسولا ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


64 + = 67