شكر و امتنان الى جلالة الملك من عبد الرحمن فادقا مدير المركز الغيني المتعدد التخصصات للدراسات الاستراتيجية والدولية بكوناكري لإرسال المساعدة الطبية الى بعض الدول الافريقية للتصدي لجائحة كوفيد 19

فتحت المملكة المغربية صفحة دبلوماسية جديدة في تطبيق التعليمات الراشدة لصاحب الجلالة محمد السادس

نصره الله وأيدّه لإرسال المساعدات والمستلزمات الطبية إلى خمس عشرة دول إفريقية، ومن بينها جمهورية غينيا

)كوناكري( ما بين 13 – 15 يونيو 2020 . وتهدف هذه المبادرة السامية القيمة إلى تجسيد روح الأخوة الافريقية من جهة، وتوطيد العلاقات التاريخية الدبلوماسية الراشدة والمنسجمة في تقوية التعاون الافريقي الذي يسمى بالتعاون جنوب جنوب – من جهة أخرى.

وقد أكدّت المملكة المغربية عبر تطبيق التعليمات السامية لجلالة الملك دورها الفعّال في مكافحة جائحة فيروس كورونا على الصعيد الدولي والافريقي، إذ كانت في طليعة الدول التي قدمت المعونات الطبية الإنسانية الرفيعة في إطار تقديم المساعدة الطبية والمستلزمات الصحية إلى بعض الدول الأوروبية لمكافحة كوفيد- 19 عن طريق إرسال الكمامات القماشية والمستلزمات الطبية في بداية هذه الكارثة الانسانية.

ولقد عبرت جمهورية غينيا حكومة وشعبا بلسان الوزير الغني المكلف بالشؤون الخارجية عن شكرها وامتنانها للملكة

المغربية الشقيقة ولملكها حفظه الله ورعاه، الذي يبيّن في كل لحظة أن نهوض الدول الافريقية رهين بتقوية الروابط

الإنسانية والدبلوماسية كما يتجلى هذا الحدث التاريخي في أعماله الجليلة تجاه البلدان الافريقية. وكما أن المتحدث باسم الدولة أشار إلى الدور الأولي الفعّال الذي قامت به المملكة المغربية في حين كانت غينيا تواجه وباء إبولا .

وتفتخر الدول الافريقية بمثل هذه المبادرة الكريمة التي قدمتها المملكة المغربية تحت التعليمات الراشدة لصاحب الجلالة نصره الله وأيده وألبسه الصحة والعافية، لأنها تحافظ على كرامة الانسان الافريقي، وتبرز تعاطف الشعب المغربي مع إخوانهم الأفارقة، الذين يحتسبون هذه المبادرة ارتباطا وثيقا بين المملكة المغربية والبلدان الإفريقية من الناحية الروحية والإنسانية والدبلوماسية وغيرها ، ومن ثم بينت تلك المبادرة الموقف الاستراتيجي للمغرب في ترسيخ سياستها الهادفة إلى الحفاظ على الهوية الثقافية التاريخية الافريقية في تبادل الخبرات العلمية وفي حلّ القضايا الصحية والإنسانية والسياسية والدبلوماسية بين البلدان الافريقية.

ونسأل من الله العلي القدير أن يبارك في التعاون الافريقي التعاون جنوب جنوب ، وأن يشفي جلالة الملك محمد السادس  نصره الله شفاء لا يغادر سقم ،  وأن يرفع عنا الوباء والبلاء وتكون بعد كوفيد- 19 مرحلة جديدة لانطلاق التطور الافريقي والسعي لحل القضايا الافريقية، وتحسين الأوضاع الاقتصادية لصالح الشعوب الافريقية.

جمهورية غينيا  كوناكري / 17-06 / 2020 ..

الدكتور عبد الرحمن فادقا مدير المركز الغيني المتعدد التخصصات للدراسات الاستراتيجية والدولية ..

 

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


83 − 73 =