السمارة تحتضن اللقاءات التنسيقية الجهوية حول تنزيل أحكام القانون الإطار 51.17 المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي

المنبر المغربية : بقلم المصطفى سلكي

مرة أخرى مدينة السمارة تصنع الحدث وتؤكد ريادتها وتفوقها خلال احتضانها فعاليات الأنشطة الوزارية التي قادت وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي السيد سعيد أمزازي والوزير المنتدب السيد ادريس اعويشة والوفد المرافق لهما في جولة شملت مختلف جهات المملكة في إطار اللقاءات التنسيقية الجهوية حول تنزيل أحكام القانون الإطار 51.17 المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي ووضعية تنفيد برامج عمل الأكاديميات لسنة 2021 .

وهي أول زيارة من نوعها لوزير التربية الوطنية يلتقي فيها بالساهرين على الشأن التربوي بإقليم السمارة، وهي الزيارة التي أبانت مرة أخرى على علو كعب القائمين على شأن هذه المدينة في تنظيم وتسيير التظاهرات الكبرى بشكل جعل السيد الوزير يشيد بدقة التنظيم، وسلاسة الانتقال عبر مراحل برنامج هذه الزيارة التي امتدت على مدى يومين من الأحد 07 مارس إلى الإثنين 08 مارس 2021.

والتي كانت أبرز محطاتها تدشين المقر الجديد للكلية المتعددة التخصصات، وزيارة ورش بناء المقر الجديد للمديرية الإقليمية بالسمارة، وتدشين مركز المسيرة الخضراء الفرصة الثانية الجيل الجديد.

وزيارة ورش بناء مدرسة الشيخ سيدي أحمد الركيبي، وهي سلسلة طويلة لاتتوقف من الإنجازات التي تدل على دينامية مستمرة متواصلة للبناء والتجديد في مؤسسات هذه المدينة بما يتناسب مع المد العمراني التي تعرفه، واستجابة للتحولات المجتمعية التي عرفتها مدينة السمارة في السنوات الأخيرة، وتبقى عمالة الإقليم حاضرة بشكل دائم وفعال في هذه الحركية المستمرة منذ تعيين السيد العامل بهذا الإقليم في صيف 2017.

والناظر في التحولات التي عرفتها هذه المدينة ولاتزال يرى أنها ارتبطت إما بالبنية التحتية للمدينة، أو من خلال الاستثمار في الرأسمال البشري عن طريق تأهيله وتكوينه، أو من جهة تثمين المنتوج المحلي عن طريق دعم وتشجيع المقاولات الصغرى بالمدينة وترشيد المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشكل جعل المدينة ورشا مفتوحا على جميع المجالات.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


32 − = 26