مديرة برنامج الموئل للامم المتحدة معجبة بما حققه المغرب في مجال ورش القضاء على مدن الصفيح

أعربت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)، السيدة ميمونة محمد شريف، أمس  الأربعاء بالرباط، عن إعجابها بما حققه المغرب في مجال ورش القضاء على مدن الصفيح، وبالدينامية الكبيرة التي تطبع قطاع التنمية البشرية بالمملكة.
وأوضح بلاغ لرئاسة الحكومة أن السيدة محمد شريف، التي تقوم بزيارة للمغرب بمناسبة افتتاح مكتب قطري لبرنامج (الموئل) بالرباط والتوقيع على البرنامج القطري 2020-2023 الخاص بالمملكة، عبرت خلال لقائها مع رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، عن “إعجابها بما حققه المغرب في مجال ورش القضاء على مدن الصفيح، ومعالجة السكن العشوائي، وتطوير برامج سكنية تستجيب لمتطلبات الساكنة، وإنشاء مدن جديدة منفتحة على التكنولوجيات الجديدة والمتطلبات العصرية للتهيئة العمرانية، وكذا بالدينامية الكبيرة التي تطبع قطاع التنمية البشرية بالمملكة”.
وأضاف المصدر ذاته أن السيدة محمد شريف استعرضت بهذه المناسبة الآفاق الطموحة للتعاون بين المغرب والبرنامج الأممي للمستوطنات البشرية، خاصة من خلال محاور التنمية البشرية والتغيرات المناخية، وكذا الفرص الكثيرة لتبادل التجارب والممارسات الجيدة في المنطقة.

من جانبه، أعرب السيد العثماني عن ارتياحه لمستوى التعاون بين المملكة والبرنامج الأممي،  وهو التعاون الذي سيتعزز مع افتتاح المكتب القطري للبرنامج بالرباط في إطار من التنسيق بين الجانين بخصوص سبل مواكبة جهود وأولويات الحكومة في مجالات تدخل البرنامج.

واستعرض رئيس الحكومة في هذا الإطار مجموعة من البرامج الطموحة التي باشرتها المملكة، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس، في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية، التي تهدف إلى تعميم التغطية الصحية، والتعويضات العائلية، والتقاعد، والتعويض عن فقدان الشغل، “مما يشكل ثورة اجتماعية حقيقية ستمكن المغرب خلال السنوات القادمة من تجاوز مجموعة من الاختلالات الحالية”.

وأبرز السيد العثماني أيضا المجهودات الكبيرة التي يقوم بها المغرب من أجل رفع التحديات التي يطرحها ضمان تزويد الساكنة والاقتصاد الوطني بالموارد المائية، والحفاظ عليها وتكريس استدامتها، بالإضافة إلى الأشواط الكبيرة التي قطعتها المملكة في مجالات التنمية المستدامة والطاقات المتجددة في إطار استراتيجيات وطنية متكاملة، تحرص المملكة على تقاسمها مع الدول الشقيقة خاصة في القارة الإفريقية.

وحسب البلاغ، فقد شكل هذا اللقاء مناسبة لاستعراض الحصيلة الهامة للتعاون بين المملكة المغربية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، مشيرا إلى أن البرنامج ساهم في إنجاز مجموعة من البرامج والمشاريع الوطنية الهامة، مثل البرنامج المتعلق بالقضاء على مدن الصفيح والسكن العشوائي، ومشاريع إنشاء المدن الجديدة وغيرها من البرامج الوطنية والمحلية للتنمية الحضرية المستدامة.

وتميز هذا اللقاء بحضور، على الخصوص، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، السيدة نزهة بوشارب، ومدير المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في المنطقة العربية، ومديرة المكتب القطري للبرنامج بالرباط.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 3 = 2